ارجوا ان نكون منطقيين  ونراجع العقل  وننظر للبعيد ونتسائل  متى نعود من طوع انفسنا للعراق؟؟ وماهي الظروف التى  يتطلبها العقل لكي نفكر جديا بالعوده بدل البهذله والركض وراء المجهول؟؟ اطرح هذا الموضوع للنقاش ولنكن منصفين مع انفسنا واهلنا واصدقائنا وكل علاقاتنا بالعراق . هذا السؤال اطرحه مع انني واقسم بالله احمل الجنسيه الالمانيه ومستقر ولكن لن انسى العراق ولم اقبل بالبهذله في الغربه بعد ان رايت بصيص الامل وضوء الخير يشع من العراق اشكر لكم تفهمك وانتظر اراؤكم التوقيع الواقعي

3 Responses to “الواقعي”

  • رد says:

    ببساطة اخي الكريم يمكن لكل من حصل على جنسية الذهاب والتجربة في العراق واعتقد شخصيا ان العراق افضل وضعا من المانيا بالخصوص ولكن لديك خط رجعة لانك تحمل الجنسية الالمانية خاصة ان الزمن اثبت ان العراق دائما على كف عفريت واتمنى ان اكون مخطئ في تصوري\r\nاما من لم يحصل بعد على الجنسية فالخيارات امامه محدودة لكونه سيضيع كل هذه السنوات بدون نتيجة حتى ولو جنسية بلد يعود اليه في حالة ضامه الضيم\r\nوشكرا تقبل تحياتي

  • Raadany says:

    يقول المثل العراقي\r\n\r\nاللي أيده بالماي مو مثل الأيده بالنار\r\n\r\nوالشبعان ما يدري أبدرد الجوعان

  • مهاجر للابد says:

    الاخ الواقي ، السلام عليكم\r\nطرحك هذا قد مضي عليه حوالي سنة وهو في رايي طرح مقبول يعبر عن وجهة نظرك ولكنه للاسف لا منطقي ولا واقعي ، لاني لم ارى في حياتي بصيص للامل في العراق اذ هو في تراجع دائم منذ ان رايته ولحد هذا اليوم ، واعتقد ان خلال هذه السنه قد لاحظت انت وخصوصا في الايام الاخيرة ان بصيص الامل الذي تتحدث عنه او الاصح ان نسميه سراب ، يتلاشى ويتطاير مع اشلاء ابناء العراق الابرياء ، فاي بصيص امل؟؟ واي خير تتحدث عنه؟؟؟\r\nانت قدمت هذا الطرح وتعرضه للنقاش وهو من حقك وانا من حقي ان اناقشك مع كل احترام لرايك ووجهة نظرك وانا ايضا لي وجهة نظر ، هذه هي الديمقراطية التي اعطانا حق ممارستها الالمان ، وليس صدام او الاميركان.\r\nاذا سمحت لي بان اسالك : ماذا تقصد ببهذلة الغربة؟ خصوصا وانت في المانيا وتحمل الجنسية الالمانية ومستقر كما تقول؟ \r\nكيف تكون مستقر ومتبهذل بنفس الوقت؟\r\nليش اكو واحد اتبهذل بهذا العالم اكثر من العراقيين اللي بالعراق؟\r\nوماذا تقصد بالركض وراء المجهول ؟ لم افهم هذه العبارة. ولكن اتساءل لو انك عدت للعراق هل ستعرف وراء ماذا انت تركض؟\r\nانا اعطي الحق للاخ الذي سبقني واستشهد بالمثل العراقي : اللي أيده بالماي مو مثل الأيده بالنار ، والشبعان ما يدري أبدرد الجوعان.\r\nياخي احمد الله على النعمة التي انت فيها ولا تتمرد عليها ، واذا احببت ان تذهب للعراق فالله وياك – ادعو لك التوفيق من كل قلبي.\r\nيخيل لي انك لست من جيل السبعينات ومن المحتمل انك لم تخدم العسكرية في القادسية المجيدة او ام المعارك التليدة وانك حسب ظني لم تشهد السبعينات والثمانينات التي شهدها جيلي وشهد اعدام صدام لكل ما هو وطني في نفوسنا .\r\nارفع يدك للسماء وادعو الله عز وجل ان يفرج على اخوتنا في العراق ، واذا اردت ان تكون منصف مع اهلك واصدقائك في العراق فامدد يد المساعدة لهم ليلحقوا بك ان استطعت او ادعو الله ان يمن عليهم بالخلاص من هذا الجحيم ويوفقهم كما وفقك بالاقامة في بلد امين يحترم البشرية ويحفظ كرامة الانسان وقانونه يسري على الجميع والجميع حقوقه محفوظة ، وادعو الرحمه للابرياء الذين استشهدوا على يد المجرمين.\r\n\r\nالتوقيع : مهاجر للابد

Leave a Reply اضف تعليق

الارشيف
التعليقات
التسجيل في موقعنا

google