في احدى المحاضرات ذكر المحاضر قصه جميله. اذكرها لكم
هو وعائلته في حديقه…. , كان قربهم عائله من لاجئين اكراد شمال العراق. وبداء الحوار مع طفله يوهانس ..وهو يراقب كيف الطفل مندمج مع العائله, بعدها اصبح الحوار مع العائلتين.
قال اللاجئ انه يشعر بسعاده بلحوار مع الاطفال. فقال له لماذا??
فاجاب: لانهم يتكلمون معي…
الخلاصه الكل يجب ان يتحاور ويتكلم عندها سنجد الكثير من الحلول ونقاط الالتقاء

Leave a Reply اضف تعليق

الارشيف
التعليقات
HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com

google