One Response to “يالاجيء | لا تحزن بل افتحر . للدكتور : الدكتور معن قطامين”

  • حيدر الخفاجي says:

    هلسنكي تودي هذه الصحيفة المشهورة في العاصمة الفلندية الواقعة على بعد 198 كيلومتر من القطب الشمالي حيث قرر أكثر من 16852 عراقي من بغداد ومناطق الجنوب بالخصوص والاكثرية هم من الشباب الذين كانوا متطوعين على الجيش أو الشرطة الاتحادية والأمن والحدود ..ونسبة العوائل تشكل حوالي 8% فقط ..فبعد التعديلات القانونية في قانون الهجرة وقبول اللاجئيين السياسين فأن اليمين المتطرف والأحزاب القومية كانت لها دور كبير في رفض طلبات العراقيين وتاخير الاجوبة على المحاكمات التي أجراها أكثر من 73% منهم حيث تم رفض أكثرها حوالي 87 % وهذا الأمر شكل صدمة كبيرة للعراقيين بعدما كانت الإشاعات في العراق بأن مملكة فلندا وألمانيا مستعدين لفتح وتخفيف أجراءات اللجؤ للعراقيين في حالة وصولهم الى اوربا ..إن التحولات السلبية في سياسة اللجوء الخاصة بفلندا واعتبار العراق وافغانستان والصومال ضمن الدول الامنة واعتبار الحكومتين ديمقراطية ومنتخبة وفق صناديق الاقتراع الحرة كانت طامة كبرى وكذبة صدقها المغفلين ، لوحظ أزدياد كبير جدا في اصدار قرارات سلبية والتي تلقاها طالبو اللجوء منذ دخول السياسة الجديدة حيز التنفيذ.\r\nوحتى الان لا يزال أكثر من 27 000 من طالبي اللجوء بانتظار الحصول على قرارات بشأن لجوئهم في فنلندا، من بينهم 17690 عراقي و (3700) من افغانستان و () من الصومال و (500) من سوريا و (400) من ايران.\r\nوقامت دائرة الهجرة الفنلندية بمحاولات لتسريع وتيرة البت في قرارات طلبات اللجوء من خلال الاستعانةأكثرمن 456 محقق جديد ، وتصدر حاليا بحدود (500) قرار في الاسبوع.\r\nوتمنح مملكة فنلندا اللجوء السياسي للاشخاص الذين يتعرضون للاضطهاد والقهر الشخصي في بلدانهم او الحماية الفرعية لمن يواجهون خطرا على حياتهم بسبب نزاع مسلح او حآلات الحروب اهلية كما هو الوضع في سوريا واليمن والصومال .\r\nوحتى 17 مايو الحالي كان بإمكان طالبي اللجوء الحصول على اللجوء لاسباب انسانية ولكن هذا القانون الغي مع تعديل اكثر تشدد في قانون اللجؤ وقانون الاجانب.\r\nكما غير مكتب الهجرة الفنلندية والداخلية سياسته اعتبارا من شهر نوفمبر الماضي 2015 فيما يتعلق ببلدان العراق وافغانستان والصومال، بحكم وجود مناطق امنة كثيرة في تلك البلدان، وهو ما انعكس على طلبات اللجوء حيث لم يحصل الا عشرة في المئة من طالبي اللجوء العراقيين على قرارات ايجابية ولجؤ بحماية مؤقته فرعية ، بينما تم رفض (77) في المئة من طلبات العراقيين خلال الشهر نفسه. بينما كانت النسبة منذ بداية العام الحالي حتى البدء بتطبيق قرار التشديد قد بلغت في 80 % المئة بالنسبة للاجئين العراقيين ….\r\n\r\nترجمة الخبير الخفاجي والباجلان

Leave a Reply اضف تعليق

الارشيف
التعليقات

google