حيث يتدفق وصولهم آالى أالبلاد عبر القطارات القادمة من النمسا التي قامت \r\nبتسير رجلات خاصه لتستطيع من نقل هده الاعداد الهائلة . وتم استقبال \r\nاللاجئين في مدينة ميونخ وسط هتافات ولافتات ترحيب. من قبل الالمان وهدا \r\nشيء غريب لم يكن يحدث الا بالاحلام\r\n\r\n\r\nساعة بعد ساعة، تزداد أعداد اللاجئين الذين يصلون المانيا قادمين من \r\nاالنمسا وذكرت تقارير إعلامية بأن هده الاخبار تشجع المهربين لنقل الالاف \r\nمنهم باتجاه اليونان فيما ينتظر آلاف آخرون في مقدونيا فرصة للتحاق بهم \r\nعلما أن غالبية لاجئين يريدون الذهاب إلى ألمانيا وينظرون إلى النمسا \r\nكمنطقة عبور فقط. وأوضح متحدث عن وزارة الداخلية النمساوية أن “موجة \r\nالنزوح الجماعية إلى ألمانيا، لم تهدأ أبدا طوال نهاية الاسبوع نهارأ وليلأ\r\nوفي هدا الاثناء دعت النمسا الى قمة اوربية عاجلة لمناقشة الحلول لهده \r\nالمشكله فليس من المعقوم ان تبقى الحدود هكدا لفترة طويلة حيث يجب وضع جد \r\nللهجرة غير الشرعية والرجوع لتطبيق المعايير الاوربية بشان اتفاقية \r\nالشنكين والدبلين\r\nووافقت المانيا كدلك بعد انتهاء اجتماع عاجل للاتلاف الحاكم طال لخمسة \r\nساعات على الاسراع في عقد قمة أوروبية استثنائية لبحث أزمة اللاجئين ,,في \r\nالوقت الدي أكدت الصحف الالمانية بأن الشعب متدمر من سياسات ميركل التي \r\nستكلف الميزانية حوالي 10 مليار يورو وتريد الحكومة الالمانية ان ترفع \r\nالضرائب لمواجة النفقات التي ستجتاجها المقاطعات الستة عشر لصرفها على \r\nايواء واطعام هؤلاء اللاجئين\r\n\r\nوحسب تأكيدات سلطات ولاية بااير الجنوبية فإن نحو عشرة آلاف لاجئ وصلوا \r\nإلى محطة القطارات بميونيخ نهاية الأسبوع الجاري. ونزل اللاجئون الجدد من \r\nالقطارات في ميونيخ وفرانكفورت وأماكن أخرى، وسط هتافات من المرحبين الذي \r\nحملوا بالونات والتقطوا صورا وقدموا لهم الماء والغذاء. وأعلن متحدث باسم \r\nشرطة ميونيخ بعد ظهر الأحد أن حوالي ثلاثة آلاف طالب لجوء وصلوا اليوم \r\nالأحد من المجر عبر النمسا إلى بايرجنوب ألمانيا.\r\nويظهر هذا الرقم، الذي سجل عند نقطة الدخول الرئيسية للاجئين في ألمانيا، \r\nانخفاضا في العدد نسبة إلى ثمانية آلاف وصلوا إلى البلاد أمس السبت. وكانت \r\nالشرطة الاتحادية قد قالت لوكالة فرانس برس إن ثمانية آلاف مهاجر عبروا \r\nالحدود الألمانية يوم السبت فقط. وبعد نزول اللاجئين من القطارات، وجهتهم \r\nالشرطة إلى حافلات لتقلهم إلى مراكز استقبال مؤقتة أقيمت داخل مبان عامة \r\nوفنادق وثكنات للجيش في جميع أنحاء البلاد.

Leave a Reply اضف تعليق

الارشيف
التعليقات

google