مع ازدياد تدفق اللاجئين على ألمانيا وامتلاء مراكز إلهايمات، تزداد مشاكلهم وخلافاتهم والمشاجرات التي تقع بينهم أيضا كما حدث في مركز لإيواء اللاجئين في شتوتغارت حيث تورط العشرات من السوريين والجزائريين في شجار جماعي دفع إلى تدخل الشرطة.\r\n\r\n\r\n\r\nذكرت الشرطة الألمانية اليوم الجمعة (19 من حزيران2015) أن العديد من الأشخاص ورجل شرطة أصيبوا في بلدة إلفانغين بجنوب ألمانيا التابعة لشتوتكارت مقاطعة بادن وذلك بعدما تحولت مشادة بين طالبي لجوء سوريين وجزائريين إلى مشاجرة جماعية. وتردد أن المشاجرة اندلعت في الوقت الذي اصطف فيه طالبو اللجوء للحصول على غذاء، ولكن لايزال من غير الواضح ما أدى إليها.\r\nوسياسيا دعت المستشارة الالمانية ميركل الأوروبيين للمزيد من التضامن والتعاون من اجل إيواء واستقبال اللاجئين الفارين من الحروب\r\nوشارك نحو 80 شخصا في المشاجرات وفر 35 منهم إلى مبنى مجاور ورشقوا خصومهم بالحجارة. وأرسلت الشرطة 50 من عناصرها إلى الموقع وأصيب أحدهم بحجارة. كما أصيب خمسة من طالبي اللجوء بالحجارة خلال المشاجرة. وكان أحد طالبي اللجوء قد أصيب قبل ساعتين من المشاجرة خلال عملية طعن في نفس منزل طالبي اللجوء في إلفانغين. ومن غير الواضح ما إذا كانت هناك صلة بين الحادثين.\r\nوتواجه ألمانيا تدفقا غير مسبوق للاجئين على الأغلب من سوريا وأريتريا وافغانستان والعراق وصربيا وكوسوفو. وبحسب وكالة الإحصاء الأوروبية (يورو ستات) يسعى نحو 40 بالمئة من 186 ألف مهاجر جرى تسجيلهم في الاتحاد الأوروبي في الربع الأول من 2015 للحصول على اللجوء في ألمانيا.

Leave a Reply اضف تعليق

الارشيف
التعليقات

google