الرئيس الالماني يحذر من انتشار العنف والتطرف في المجتمع\r\nحذر الرئيس الألماني يواخيم غاوك من أن يؤدي الاستقطاب المجتمعي إلى انتشار العنف والتطرف وبالتالي تقويض السلام الداخلي للمجتمع وهدم أسس التعايش المشترك والديمقراطية. وقال غاوك اليوم الأربعاء (21 كانون الثاني/ يناير 2015) في اجتماع في مقر الرئاسة حيث اكد في مستهل حديثه عن نبذ العنف وتأييد الحوار واضاف إن الاستقطاب يتسبب في إضعاف الأسس التي حققت الاستقرار في بلادنا وأشاعت أجواء الثقة والاحترام بين مواطنيه.. كما دعا الرئيس إلى التكاتف الذي يسهم في تعزيز حرية المجتمع ويجعله قادرا على مكافحة الاتجاهات المتطرفة.\r\n\r\nوناقش غاوك مع 45 خبيرا قضايا الاندماج والتعايش والحوار حيث حضروا إلى القصر الرئاسي لبحث سبل التفاهم ونبذ العنصرية. وتحدثت المؤرخة ياسمين شومان عن وجود “عنصرية ضد المسلمين” ليس بسبب الدين فقط. فيما أرجعت الخبيرة في علوم التربية لمياء قدور تطرف الشباب العرب إلى الظلم الاجتماعي والتفكك الأسري وعدم إتقان اللغة. أما الكاتب العربي الإسرائيلي أحمد منصور فطالب بـ “منهج تربوي جديد” لنقل صورة أخرى عن الصراع في الشرق الأوسط في المدارس الألمانية وبالتالي معالجة الأسباب التي تدفع إلى تبني أفكار معادية للسامية حتى في أوساط المسلمين.\r\nيذكر أن ألمانيا تشهد في الآونة الأخيرة مظاهرات معادية للإسلام ولتزايد عدد الأجانب في ألمانيا، في حين تخرج مظاهرات أخرى مؤيدة للتسامح ورافضة للعنصرية، وهو ما يوشير إلى وجود انقسام كبير في الشارع السياسي الألماني.\r\n

Leave a Reply اضف تعليق

الارشيف
التعليقات

google