حذر وزير الداخلية الاتحادي توماس دي ميزيريه بعد الهجوم المميت على المجلة الباريسية الساخرة “شارلي ابدو” من أدانة الاسلام كدين. \r\n\r\nوحذر الوزير وهو من (حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي) في لقاء مع صحيفة جنوب المانيا بان العمل الارهابي في فرنسا ليس له علاقة بالاسلام بل هي فعل ارهابي من بعض المسلمين الناقمين علئ نشر رسوم كاريكاتورية تسي للرسول محمد..

Leave a Reply اضف تعليق

الارشيف
التعليقات
التسجيل في موقعنا

google