Archive for the ‘الجالية العراقية بالنرويج’ Category

الجالية العراقية المهاجرة بالنرويج.!! في الميزان —————————————————- بقلم- صادق الصافي —————– يُعتَقَدْ أن الألمان سبقوا غيرهم من الأقوام في اِستكشاف النرويج وهي مغطاة بالثلوج قبل عشرة الآف سنة, وبعد عام1940 كان أوائل المهاجرين اليها من دول أوربا الغربية والشرقية أيضاً,وأزدادت الهجرة تدريجياً خاصة بعد تحسن الأقتصاد النرويجي بين الأعوام 1960- 1974 لأكتشاف أول حقل بترول تحت قاع بحر النرويج يدعى- أيكومنسك- وساعد ذلك على ثراء الدولة,التي رصدت أموال طائلة بالمليارات منذ عام 1990 في صندوق أستثمار البترول المؤمنة لمستقبل الأجيال القادمة مع تخصيص نسبة بسيطة من واردات البترول لدعم خطة التنمية البشرية .!! ويعيش اليوم فوق أرض النرويج مهاجرين قدموا لأغراض شتى من 200بلد مختلف,وقد بلغ عدد الأجانب من الذكور والأناث حتى بداية عام 2010حوالي494,088شخص . ونتيجة للحروب المتواصلة والعنف والأضطهاد والأزمات السياسية والمشاكل الأقتصادية والأجتماعية التي مر بها العراق منذ عام 1980الى الآن, فقد نزحت أعداد هائلة من العراقيين كلاجئين الى دول أوربا الغربية وأسكندنافيا ومنها مملكة النرويج طلباً للحماية والأقامة بدواعي الأمن والأستقرار وغيرها من متطلبات العيش الكريم .!! وفق المعاييرالدولية لحقوق الأنسان التي أقرتها الأمم المتحدة, يحق لكل من يتعرض للأضطهاد من قبل سلطات بلده بما يعني حصول أنتهاكات أو تعديات خطيره بشكل مؤكد,وأن الأضطهاد مبني على أساس الدين أو القومية أو بسبب عرقي أو الأنتماء الى فئة أجتماعية معينه,أوممن لديه قناعات سياسية معينه.!! وفي مملكة النرويج عندما يُمَنَحْ الأنسان حق اللجوء,يكون له حق الأقامة الشرعية وحق العمل والدراسة وغيرها من الحقوق,ويمنح تصريح الأقامه المؤقته قابل للتجديد سنوياً,ويحصل على وثيقة سفر اللاجئين بمثابة -جواز- وهذه الوثيقة لاتصلح للسفر الى بلد اللاجئ الأصلي فقط, وتعطى الأقامة أيضاً لأسباب أنسانية خاصة للأشخاص الذين يعانون من مشكلات صحية خطيرة,وكذلك لأعتبارات أنسانية تخص الأطفال; وتقوم مديرية الهجرة النرويجية المعروفه أختصاراًUDI-, بتنظيم حالات اللجوء والأقامة وتوثيقها بشكل تام بعد التأكد من هوية الشخص طالب اللجوء وأزالة الشكوك حوله Read the rest of this entry »

الارشيف
التعليقات
التسجيل في موقعنا

google